فسحة تيه وتساؤل

في ذكرى الشيخ امام

 

أمشي هائما

تحت المطرْ

الخطوة تسابق أختها

وترتعش الأشجار حولي

كأنها تخشى الخطرْ

ماذا اذا لم تبقى

الاّ خطوات لهذا العُمُرْ

والأرض حبلى انشراحْ

وعطشى لسقاية الأرواحْ

والحاكم بأمره قد أمرْ

 

أمشي و أغنّي

أغنية مغنّ اعمى

خرجت من عوده

أنوار الشمس و القمرْ

غنّى الوجودَ لحنا

فصيّرالرّفضَ قوّةً تقتدرْ

-الكلمة دين

من غير ايدين

بس الوفا ع الحُرْ- (1)

 

أمشي

وتمشي معي أحزان العُمُرْ

و الروح لا تهدأ و لا تستقرْ

ولا تجد أبدا غايتها

فيما تبحثُ؟

ولما تبحث و الوقت قَتِرْ

والعمر ريشة و غناء

وضحكة من عبث القدرْ

والعمر أغنية لم تكتملْ

خرجت من ديجور العدم

وتمضي الى ديجور القَبَرْ

 

أمشي

وهذا الرذاذ ينكش شَعري

كما يُنْكش ُعشّ طيرٍ هَجرْ

والطير في قلبي صار ذكرى

آه من الأحلام حين تفرّْ

والعمر في عقلي فكرةْ

كم يعيينا التعداد

وتؤرقنا الفِكَرْ

 

أمشي و هذا الطريق أمامي

وخلفي شظايا أحلامي و أوهامي

-أرنو صعود الجبال

لكي لا أعيش أبد الدهر بين الحُفَرْ- (2)

أمشي و معي قصائد الشّابي

وكلوم قلب قد قُهِرْ

 

أمشي

ما صار شبابي؟

غير ذكرى لا تنفع من ذكرْ

عمرٌ يمضي

مانفعهُ؟

ان لم تخلّده الأغاني و الفِكرْ

عمرٌ ما معنى حصاده

ان لم يكن في أرواح الآخرين قد بُذرْ

أكتب فيحلو مع أغانيك السّهرْ

-والذكريات مدى السنون-(3)

أغان يعانقها الوترْ

وأشجان ٌ

وأحزانٌ

وأفراحٌ

وأتراحٌ

وفنٌّ على مدى السنين كَبُرْ

 

أمشي

ولما كلّ هذا الجري

وراء سرابْ

لا الحب باقٍ

ولا وفاء الأحبابْ

تدور عقارب الساعة

وتلسع كلما دارتْ

أماني الشبابْ

العيش اغترابْ

والعمر استلابْ

والجنوب أضاع الشمالَ

ولم ندرك بعدُ الأسبابْ

 

عمْرٌ كالكتابْ

تتالت صفحاته و هي تطوى

ولم تمحو بنهايتها

شوق المعرفة

ولا مذاق العتابْ

مليون سؤال يا مولانا؟

ولا جوابْ

 

 

 

 

مونتريال 3 ماي 2003

(1) أغنية مر الكلام للشيخ امام
(2) قصيدة الشابي ارادة الحياة
(3) فيروز أغنية ياجارة الوادي لعبد الوهاب

< رجوع