نجم أمام ضريح شهداء قانا: 
جيلنا مهزوم والأمل بالشباب

السفير (الإثنين، 4 شباط/فبراير 2002)

ثناء عطوي

نجم وابنته قرب الخيمة التي وقعت فيها مذبحة قانا

“من يرتكب أعمالا فظيعة في قانا وصبرا وشاتيلا هل هو من دعاة السلام فعلا”؟ سؤال طرحه الشاعر المصري أحمد فؤاد نجم أمام أضرحة ضحايا مجزرة قانا، على الرغم من أنه يعرف الجواب مسبقا. 

بعد سلسلة لقاءات له في بيروت وزيارته لمخيمي صبرا وشاتيلا والمقبرة الجماعية لشهداء مجزرة صبرا وشاتيلا، أمضى نجم أمس الأول يوما جنوبيا طويلا برفقة زوجته وابنته وذلك بدعوة من الحركة الثقافية في لبنان

بدأ برنامج الزيارة الى الجنوب في بلدة قانا حيث زار نجم مدافن شهداء مجزرة نيسان 1996 وجال في مكان وقوع المجزرة داخل المخيم الدولي واطلع على معرض الصور الحية للضحايا. 

وقبيل مغادرته توقف أمام أضرحة الضحايا قائلا “الخيانة عندنا وجهة نظر ويا ليت الذين يتسلحون بوجهة نظر مفادها أن السادات كان بعيد النظر يأتون لرؤية هذه الجريمة”. 

ووصف نجم الصهاينة “بأعداء الحياة” وقال: هؤلاء المحتلون هم ضد اللون الأخضر وسيحرقون كل شيء حتى نصحو”، أضاف: أنا أراهن على المرأة العربية في صراعنا التاريخي مع العدو فطالما أنها تلد بشكل مستمر لن نتحول الى هنود حمر، ولن ننقرض وسيأتي يوم لتصفية الحساب وكل ما أتمناه أن أبقى لأرى هذا اليوم. معتبرا أننا لو كنا نستحق الحياة فعلا سنتمكن من أخذ ثأرنا. 

ورأى نجم أن المجازر التي ترتكبها الأنظمة بحق شعوبها وإن كانت غير مصحوبة بالدم إلا أنها أفظع وأخبث بكثير، مؤكدا على ضرورة التخلص من كل هذه الأنظمة لكي لا يتكرر ذلك وحتى لا يتخلص أعداؤنا منا، فنحن في كل الأحوال موتى وهناك أغنية تعبر عن هذا الواقع غناها السيد درويش وكتب كلماتها بديع خيري تقول: ويسكي ميت كوكايين ميت وحشيش ميت اخترلك موتة وطنية بدل الموتة الفرنجية... 

وأكد نجم أنه حتما سيكتب شيئا عن المجازر التي رآها في لبنان وقال: وقفت في بحر البقر وفي صبرا وشاتيلا وفي قانا تفرجت وسنبقى نتفرج، نحن جيل مهزوم لكن أملنا في الشباب فليدينونا ولكن ليأخذوا خبرتنا حتى لا نستمر على هذا النحو من الهزائم ويتحول وضعنا الى مسلسل طويل لا ينتهي. 

وعصرا عقد في مقر الحركة الثقافية في صور لقاء شعبي موسع مع الشاعر نجم حضره رئيس الحركة بلال شرارة وحشد من الفعاليات الثقافية والاجتماعية الفلسطينية واللبنانية. 

وشهدت الجلسة التي استمرت ساعتين حوارا غنيا بين نجم والحضور تركز على دور المثقف في مواجهة التحديات، وقد أكد نجم على مهمة المثقف في التغيير وقال “ليس صحيحا أن هناك شرخا بين المثقفين والشعوب لكن المطلوب أن ينزل المثقف الى الشارع أي الى الناس ولا يبقى سجين القهوة والمكتب وان يتفاعل مع الجماهير ليحدث التغيير المطلوب والمنشود، مذكرا بقصيدته التي تعبر عن هذا الدور “يعيش المثقف”.

 

§ وصـلات:

 
 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic