Retrouvailles

Veuillez installer le lecteur Real Player pour pouvoir lire les fichiers avec extension .rm

Cliquez ici pour télécharger real

 

حصار بغداد

 

بغداد

زهرة تحت ركام الغبار

بغداد تعرّينا

وتلقي بنا في جحيم النار

بغداد تنادينا

وهي الساكنة فينا

كي نذود عنها

ونمحي عنا العار

 

بغداد الرشيد

تنادي أن هبوا

لا تخنعوا كالعبيد

فان سقطت سقطتم

و ان صمدت صمدتم

فتحرروا من خوفكم

واصنعوا لكم غدا جديد

 

بغداد في البال

أحلام و خيال

وقصيدة تقال

توحّد الأجيال

فيأتي النصر المحال

متوهّجا في الحال

يضيىْ طريق العـتمة

لشعب أنهكته الأثـقال

 

و بغداد تتأرجح

بين اضطهاد و اضطهاد

بغداد تأكل أولادها

وتدخل في حداد

بغداد تناديكم

و تلوح بالأياد

ان سقطت سقطتم

وان رضخت خنعتم

وان صمت جعتم

فأنا الشمال و الجنوب

و أنا البلاد

 

بغداد

يكاد الحجر يكفر

برب الحجارة

والذين علوا صرحهم

عمارة فوق عمارة

وقطعوا الألسن

كي تستكين العبارة

واستفردوا بالتاريخ

واستفردوا بالحضارة

والشعب ياكل الغبار

و الموت في استدارة

ليخلد من خلدوا

ولتستديم الامارة

 

بغداد

بين المطرقة و السندان

القصف اظالم غاشم

وأجرم منه العدوان

تتار الزمن الحاضر

انجليز و أمريكان

يبشرون الشعب بموته

كي يحيا في أمان

يقتلون الرضيع في المهد

ويرجون للأهل السلوان

كأنه سهل مسح ذاكرة

كأن شبه اعتذار

يولّد النسيان

 

بغداد تحترق

في الليل كالشمعدان

بغداد تخترق

نومنا الصحيان

بغداد حالة أرق

فالنوم و الصبر ممنوعان

بغداد

حمائم السلم قتلت

وما بقي منها نسي العنوان

 

كم من قرون تكفيك

            لتنسيك

الخيانات المريرة

ووجع الصلبان

 

بغداد تتبغدد

و الموت يتعدد

و القلب يتشرد

بين حزن مبقع

وحب ولهان

 

بغداد

سقوطك يعني النهاية

ولا أنت ابتديت

ولا بغيت

ولا رفعت للذل راية

فلمن تسلمين مفاتيحك

كما تحكي الرواية

ولم يبق بالأبواب أقفالها

ولم تسلم قط النوايا

زحف الجراد على الخضرة

زحف الظلام على البداية

 

بغداد

لم يبق زيت في قنديل علاء الدين

يضيىء سبيل الحلم

من دهر من سنين

النار من فوهات المدافع

تضيىء الليل الحزين

فيصحو الرعبْ

في كل قلبْ

فتكفهر النفوس

ويقطب الجبين

لما كل هذا الصياح

لما كل هذا النباح

لما كل هذي الرياح

لما كل هذي الجراح

وشعب مدى الدهر صائم

وشعب آخر يشرب البنزين

يحشد أبناءه ليخلّفوا الدّمار

ويقلعوا الأشجار

ويقتلوا الصغار

فتسمن كروش

وظهور تلين

 

بغداد

هذا زمن لأكل الغبار

لم يعد للقدس من صلاح الدين

هذا زمن يستجدي فيه شعب الرافدين

الماء و الطحين

كفانا اذا انتفاخا

بانتصارات حطين

بغداد

اليوم

هنا

الآن

غبار و رماد

وموت يعشش في الأزقة

كالمخبرين

موت ينادي الموت

في كل مكان

في كل حين

 

 

بغداد

ان سقطت فلا تعذرينا

فصمتنا خيانة

ولتصدري حكمك فينا

غرناطة قبلك سقطت

من أيدينا

فلا هي نست

ولا نحن نسينا

لكن نسينا التاريخ

وأنت ذكرته فينا

 

يا قلبي

 مالك قد حملت عبئا لا تستحمله

لا أنت صنعت الوجود

و لا أنت بارؤه

انما وقتك يمضي

فكن شاهدا على عصرك

وبلغ ما تبصره

علّ الأجيال التي تأتي

تنبت الزهر من رماد الموت

 

 

 

 

 

 

مونتريال 25-26 مارس 2003